السبت, 3 كانون الأول 2022
ميديالوجي... أخبار ع الماشي               قاعات منسّية ومهمّشة.. المكتبات المدرسية مغلقةٌ حتى إشعار آخر               سفير جمهورية أرمينيا بدمشق البروفيسور أرشاك بولاديان: سورية مازالت وستبقى قوية بفضل قيادتها وشعبها وجيشها البطل               مصمِّمة الأزياء هويدا بريدي: سورية انتصرت.. والأهمّ أن تتابع هذا الانتصار بالجدِّ والعمل               يعود تاريخ بعض مقتنياته إلى أكثر من 150 عاماً المتحف المدرسي للعلوم غنى بالموجودات وضعفٌ في الترويج               رقابة معدومة وغياب لإجراءات السلامة والأمان.. مدن الملاهي.. ترخيص بلا شروط وورشات تصنيع بدائية!               مؤسَسَة في رَجُل ورَجُل في مؤسَسَةَ.. الأستاذ الدكتور محمود السيد.. تلك السّيرة الملوّنة               أكثر من 12 ألف طالب عادوا إلى كليّاتها رئيس جامعة الفرات: الأولوية عودة أعضاء الهيئة التدريسية لإعطاء المحاضرات المطلوبة               الفنانة رنا شميس: ما قدّمته الدراما جزء يسير وأقلّ بكثير مما يجري في الواقع              
مجلة جهينة > أرشيف جهينة > العدد 42 تاريخ 1/11/2008 > لوحة نبيل السمان.. وانعتاق الروح
لوحة نبيل السمان.. وانعتاق الروح
لأن اللوحة موجودة منذ زمن طويل، وتنتظر المكاشفة بين الظاهر والباطن، بين الاعلان والمواربة، بين العقل وصرامة معادلاته الرياضية، وبين الرغبة المحمومة لمقاربة الأشياء والمشاعر كما يرى الفنان نبيل السمان.. ولأن اللوحة أيضاً كما يؤكد، مخزون بصري يمتد لسنوات بعيدة متضمناً الكثير من الفنون والثقافات، نستطيع من هنا الدخول مع الفنان نبيل السمان إلى مشروعه الفني، أو إلى لوحته التي يرى أنها «في لحظة واحدة تستحضر تدمر ونحتها الجنائزي.. أيقونة بيزنطية.. الواسطي ونمنماته.. فسيفساء الجامع الأموي، الفسحات الداخلية لبيوت دمشقية وحميمية أسواقها، ترتحل لتطل على مايكل أنجلو ودولاكرو ودافيد ومن ثم مونيه وماتيس وغوغان وفان كوخ، حتى نصل إلى بيكاسو المعلم.. مشاهد ترافق موسيقى منير بشير وفيروز الرحابنة وبتهوفن وتشايكوفسكي، إنه مشروع التصويرـ الرسم».
بهذه الذاكرة المليئة بالمفردات والصيغ والثقافات يعيد السمان تشكيل الأشياء إنما وفقاً لرؤية وابتكار جديدين يشكلان عوالم روحه وتجربته وخلاصة رؤيته، ولذلك فاللوحة عنده وكما يقول هي «الانعتاق من كل مثيل سابقاً ـ سريالية وانطباعية وتكعيبية وتجريدية ـ نحو بوح مستقبلي لتشخيص مابعد الحداثة. وجوه لنساء وأطفال وأصدقاء».
وبهذا المعنى أيضاً تبدو تجربة الفنان نبيل السمان مفتوحة على التجريب والبحث الدائم مما يجعلها مفتوحة دائماً على كل ما هو جديد في عالم الفن التشكيلي من إمكانات تقنية وحلول بصرية.. ومن هنا نجد خصوصية ميزت لوحة السمان جعلتها تنطلق إلى ما بعد الحداثة أيضاً..
إن القيمة التعبيرية للوحة السمان تستمد الكثير من أصالتها وحداثتها، من خلال التجريب المستمر في فضاء رحب ومفتوح والقادر على اقتناص لحظاته الخاصة والمدهشة والحميمية في الأمكنة والأشياء والبشر..

الفنان في سطور
تخرج من كلية الفنون الجميلة قسم التصميم الداخلي ـ الديكور عام 1981.
شارك في معارض الدولة الرسمية منذ عام 1986.
درّس الفن في مدارس خاصة ولفئات عمرية مختلفة، كما أقام عدة ورشات عمل للأطفال.
نفذ عدداً من اللوحات الجدارية في دمشق وعمان والكويت.
أقام العديد من المعارض الفردية في صالات «عشتار، السيد، غوته، مرسم فاتح المدرس، صالة عالبال» في دمشق. وفي صالة «قواف» بحلب. وأقام معرضين فرديين في الكويت.
شارك بالعديد من المعارض الجماعية في سورية ولبنان وكندا.
أعماله موجودة في وزارة الثقافة السورية، متحف دمشق، متحف الشارقة، وضمن مجموعات خاصة في «لبنان، عمان، الكويت، الشارقة، دبي، فرنسا، اسبانيا، ألمانيا، أميركا».
أضف تعليقك
* اسمك :
* عنوان التعليق :
* نص التعليق :
حرف متبقي للمشاركة