الخميس, 6 تشرين الأول 2022
ميديالوجي... أخبار ع الماشي               قاعات منسّية ومهمّشة.. المكتبات المدرسية مغلقةٌ حتى إشعار آخر               سفير جمهورية أرمينيا بدمشق البروفيسور أرشاك بولاديان: سورية مازالت وستبقى قوية بفضل قيادتها وشعبها وجيشها البطل               مصمِّمة الأزياء هويدا بريدي: سورية انتصرت.. والأهمّ أن تتابع هذا الانتصار بالجدِّ والعمل               يعود تاريخ بعض مقتنياته إلى أكثر من 150 عاماً المتحف المدرسي للعلوم غنى بالموجودات وضعفٌ في الترويج               رقابة معدومة وغياب لإجراءات السلامة والأمان.. مدن الملاهي.. ترخيص بلا شروط وورشات تصنيع بدائية!               مؤسَسَة في رَجُل ورَجُل في مؤسَسَةَ.. الأستاذ الدكتور محمود السيد.. تلك السّيرة الملوّنة               أكثر من 12 ألف طالب عادوا إلى كليّاتها رئيس جامعة الفرات: الأولوية عودة أعضاء الهيئة التدريسية لإعطاء المحاضرات المطلوبة               الفنانة رنا شميس: ما قدّمته الدراما جزء يسير وأقلّ بكثير مما يجري في الواقع              
مجلة جهينة > أرشيف جهينة > العدد 79 تاريخ 24/9/2015 > الهارمونيا والسيمياء في أدب الحروب .. بقلم: فائزة داود
الهارمونيا والسيمياء في أدب الحروب .. بقلم: فائزة داود
جهينة- بقلم: فائزة داود
غني يا ربة الشعر غضبة آخيل..
يرى الروائي الروسي فيدور دوستويفسكي أنَّ إلياذة هوميروس هي أول نص أدبي أعطى العالم القديم كله نظاماً ومنهجاً للحياة الأرضية والروحية.
قد يتبادر إلى الذهن سؤال يتعلق بهذا الرأي الذي أطلقه صاحب رواية الجريمة والعقاب في رسالة بعث بها إلى أخيه.
أقدّر أن افتتاحية (الالياذة) تضم في حروفها الجواب عن أي سؤالٍ يتعلق برأي صاحب رواية (الأخوة كارامازوف)، وأرى أن استحضار ربة الشعر من قبل الشاعر الملحمي كي تغني غضبة أخيل المجنونة حدَّ الانفلات تحمل في طياتها الكثير من الدلالات، وأولها وفق ما أرى يتعلق بعلم الجمال (السيمياء)، ذلك أنَّ الحديث عن حربٍ التهمت زهرة شباب الآخيين والأغارقة، وأطاحت بأسوار مدينة طروادة، وأكلت الأخضر واليابس قد يبدو بشعاً ومخيفاً ومثيراً للاشمئزاز إذا ما تم تناوله كحدثٍ تراجيدي يصف حرباً ضروساً بمفردات تقريرية تكون فيه ربة الشعر الهوميرية غائبة لا يمت إلى علم الجمال بأية صلة، ذلك أن الأذن تستسيغ فقط الحالة التي تؤنسها وتحقق لها انسجاماً مع الحالة (الجوانية) الظمأى للفرح والساعية دائماً إلى حالة الانتشاء، وهو ما يطلق عليه علماء الجمال مصطلح (الهارموني).
إذن، كان شعراء الملاحم يحاورون الأذن قبل كل شيء، لأنَّ الشعر الملحمي كما هو معروف لم يكن ليدوّن في العالم القديم، بل يتم تداوله من قبل المهتمين بوصفه نشيداً يترنمون به في حياتهم العادية، ويحفظه آخرون لينقل بعد ذلك إلى الأجيال اللاحقة.
لا يختلف اثنان على أنَّ الجمال هو نقطة ضعف الإنسان منذ بدء الحياة على الأرض حتى اللحظة الراهنة، وهو بالإضافة إلى ذلك شكل من أشكال الخلود إن كان لجهة حقيقته الحسيّة أو لجهة تحويله إلى حالة إبداعية خالدة، والأمثلة في الحالة الأخيرة أكثر من أن تُحصى إن كان لجهة الفن التشكيلي والنحتي أو لجهة الإبداع الأدبي على اختلاف أشكاله أدب، قصة، شعر، رواية، مسرح.
التقط الشاعر الإغريقي تلك الحاجة البشرية لتذوق الجمال، كما أدرك حساسية الأذن البشرية بما يخصّ (الهارموني)، وهذا ما دفعه للاستعانة بمخيلته كي تستدرج أو تستحضر له ربة الشعر الهائمة في فضاءات روحه التائهة في عالم الخيال، وهذا الاستحضار الذي تلاه استجابة من الربة القادرة على تحويل القبح إلى جمال والوحشة إلى أنس والحب إلى كره والقتل إلى فعلٍ محمود (فقط) عندما يصل الأمر حداً يهدّد جوهر الوجود الإنساني القائم على الفرح والحب والنور والإبداع، وذلك بوصف المقتول عدواً لدوداً يقاتل بكل مايملك من حقدٍ وفكرٍ ظلامي ذلك الجوهر الخلاق، ولذلك فإن الشاعر الملحمي قد قابل في الياذته بين الغناء والغضب ليدخلنا بعد ذلك إلى جنة ملحمته اللطيفة بموسيقاها، الفياضة بمعانيها وفي الوقت ذاته المدهشة حتى الدرجة الكابوسية بأحداثها الفانتازية. وأقدّر أن هذا أحد الأسباب التي جعلت صاحب رواية (بيت الأموات) يضع الشاعر الأعمى في مرتبة لم يصل إليها أحد من عباقرة العالم القديم.
يبقى سؤال يطرح نفسه عن علاقة إلياذة هوميروس بكل ما يحدث في شوارع العالم العربي. أقدّر أنَّ الجواب يخصّ ناحيتين مهمتين، أولهما وفق ما أرى يتعلق بضرورة مناهضة قتلة النور والفرح والحب والجمال بكل ما يملك هذا الشرق المنكوب من قوى متعددة، أما الناحية الأخرى فتتعلق بتحويل فعل القتل إلى ملاحم تصبح فيه ربة الإلهام رفيقة الروائيين، وتكون ربة الشعر حاضرة في افتتاحية القصائد وفي المتن والخواتيم بعيداً عن التقريرية الجافة، الثقيلة على الأذن، المرهقة للروح
أضف تعليقك
* اسمك :
* عنوان التعليق :
* نص التعليق :
حرف متبقي للمشاركة