الخميس, 6 تشرين الأول 2022
ميديالوجي... أخبار ع الماشي               قاعات منسّية ومهمّشة.. المكتبات المدرسية مغلقةٌ حتى إشعار آخر               سفير جمهورية أرمينيا بدمشق البروفيسور أرشاك بولاديان: سورية مازالت وستبقى قوية بفضل قيادتها وشعبها وجيشها البطل               مصمِّمة الأزياء هويدا بريدي: سورية انتصرت.. والأهمّ أن تتابع هذا الانتصار بالجدِّ والعمل               يعود تاريخ بعض مقتنياته إلى أكثر من 150 عاماً المتحف المدرسي للعلوم غنى بالموجودات وضعفٌ في الترويج               رقابة معدومة وغياب لإجراءات السلامة والأمان.. مدن الملاهي.. ترخيص بلا شروط وورشات تصنيع بدائية!               مؤسَسَة في رَجُل ورَجُل في مؤسَسَةَ.. الأستاذ الدكتور محمود السيد.. تلك السّيرة الملوّنة               أكثر من 12 ألف طالب عادوا إلى كليّاتها رئيس جامعة الفرات: الأولوية عودة أعضاء الهيئة التدريسية لإعطاء المحاضرات المطلوبة               الفنانة رنا شميس: ما قدّمته الدراما جزء يسير وأقلّ بكثير مما يجري في الواقع              
مجلة جهينة > أرشيف جهينة > العدد 88 تاريخ 20/7/2016 > أهمية نبرة الصوت في التعامل مع الرضع
أهمية نبرة الصوت في التعامل مع الرضع
أثبتت الدراسات العلمية التي تهتم بالطفل وتربيته أن الأطفال الصغار، منذ بداية إدراكهم وهم رضع إلى أن يكبروا، يدركون نبرة الصوت بكل درجاتها عند الاستماع لأي شخص يتحدث إليهم وخاصة الأم و الأب، كما أنهم قد لا يفهمون الكلمات، ولكن يدركون المعنى من خلال نبرة الصوت، ومن هنا تكمن أهمية نبرة الصوت والتحكم بها وتنويعها في التعامل مع الأطفال في مختلف أعمارهم.
أساسيات للتعامل مع الأطفال والرضع
- استخدمي نبرات الصوت المنخفضة مع المولود الجديد؛ كونه لم يعتد على صخب الحياة بعد، وسوف تلاحظين أن احتضانه إلى صدرك ومجرد الهمهمة من دون كلمات تهدّئه؛ كونه سوف يسمع صوتك من خلال صدرك كما اعتاد وهو جنين.
- لابد أن تكون تعابير وجهك مصاحبة لنبرة الصوت ومناسبة لها؛ حتى يستوعب الطفل ما تقصدينه بسهولة.
- لا تكتفي بالكلمات الجميلة دون نبرة مميزة عند مديحك له، فلن يعي الطفل الكلمات من دون نبرة محببة.
- عندما تكون نبرات الصوت منك بقصد تعديل سلوكه وتحمل كمية من الحب والحنان سوف يكون التوجيه أسهل وأنجح.
- من الجيد عند تعليمه أياً من العادات والسلوكيات ربطها بنبرات مخصصة، وسوف تلاحظين كأم أن الطفل سوف يفهم ما تقصدين في حال عبّرت بالنبرة فقط.
- تفنني في نبرات صوتك الجميلة والمميزة أثناء تعاملك معه في كل الأمور، فهذا محبب له ويجعله متقبلاً لأي شيء أكثر.
- النبرات اللطيفة والجميلة تمنحه الشعور بالأمان، وتساهم في استقراره النفسي ومنحه شعوراً بالقبول والقيمة.
- النبرات المرتفعة والشديدة بغض النظر عن الكلمات السلبية تجعل الطفل يشعر بأنه غير مقبول مما يترك أثراً نفسياً.
- الحديث معه باستخدام الكلمات ونبرات الصوت يوصل المعنى بشكل أسرع، فهو يدرك النبرات من مرة واحدة أكثر من تكرار الكلمات.
- يحتفظ الطفل في ذاكرته بنبرات الصوت أكثر من الكلمات، ولن ينسى نبرة الصوت الحادة التي أثرت به نفسياً، وسوف يتذكر الشعور عند سماعه لنبرة الصوت في أي وقت، حتى عندما لا يكون الحديث معه.
- وأخيراً عليك أيها الأم تعليم طفلك التعبير بنبرات الصوت، فهي سوف تساهم في زيادة إدراكه وتساعده كثيراً في حياته مستقبلاً ؛ لأن الناس قد يكذبون ويخدعون بالكلمات، ولكنهم لن يخفوا ذلك في نبرات الصوت.
أضف تعليقك
* اسمك :
* عنوان التعليق :
* نص التعليق :
حرف متبقي للمشاركة