الخميس, 6 تشرين الأول 2022
ميديالوجي... أخبار ع الماشي               قاعات منسّية ومهمّشة.. المكتبات المدرسية مغلقةٌ حتى إشعار آخر               سفير جمهورية أرمينيا بدمشق البروفيسور أرشاك بولاديان: سورية مازالت وستبقى قوية بفضل قيادتها وشعبها وجيشها البطل               مصمِّمة الأزياء هويدا بريدي: سورية انتصرت.. والأهمّ أن تتابع هذا الانتصار بالجدِّ والعمل               يعود تاريخ بعض مقتنياته إلى أكثر من 150 عاماً المتحف المدرسي للعلوم غنى بالموجودات وضعفٌ في الترويج               رقابة معدومة وغياب لإجراءات السلامة والأمان.. مدن الملاهي.. ترخيص بلا شروط وورشات تصنيع بدائية!               مؤسَسَة في رَجُل ورَجُل في مؤسَسَةَ.. الأستاذ الدكتور محمود السيد.. تلك السّيرة الملوّنة               أكثر من 12 ألف طالب عادوا إلى كليّاتها رئيس جامعة الفرات: الأولوية عودة أعضاء الهيئة التدريسية لإعطاء المحاضرات المطلوبة               الفنانة رنا شميس: ما قدّمته الدراما جزء يسير وأقلّ بكثير مما يجري في الواقع              
مجلة جهينة > أرشيف جهينة > العدد 88 تاريخ 20/7/2016 > معتقدات خاطئة عن العلاقة بين الأم ورضيعها
معتقدات خاطئة عن العلاقة بين الأم ورضيعها
تعتقد الأمهات المرضعات أن رابطة غريبة تربط بينها وبين مولودها، وأن أي سلوك تقوم به قد يترك أثره على المولود، وقد قامت " سيدتي نت" بجمع بعض المعتقدات التي ما زالت محظورة حتى وقتنا الحالي رغم أن العلم الحديث قد قال كلمته بخصوصها ومن هذه المعتقدات ما يلي:
• على الأم المرضع عدم استخدام معجون الليمون والسكر لإزالة الشعر الزائد عن جسمها طيلة فترة الرضاعة لأنهم يعتقدون بأن هذه الطريقة هي السبب في ظهور الطفح الجلدي لدى الرضيع.
• يرين أن الأم يجب ألا تأكل لدرجة الشبع حتى لا يعاني الرضيع من الترجيع" الكشط" أي القيء بعد الرضاعة.
• يرين أن الأم يجب ألا تستخدم الشبة لمنع رائحة العرق تحت إبطيها لأن ذلك يؤذي الرضيع وهذا المعتقد على درجة عالية من الصحة، وقد أثبته الطب الحديث حيث أكدت الدكتورة شيماء حمودة " صيدلة الأزهر" أن الشبة يمتصها الجلد وقد يتسرب جزء منها إلى غدد الحليب عند الرضاعة مما يؤدي إلى تسمم الطفل.
• يرين أن بكاء الأم المرضعة وحزنها يؤثران على الرضيع وكمية الحليب من حيث إن البكاء والحزن يؤديان إلى هزال الوليد ومرضه، كما أنه عليها ألا ترضع طفلها إلا بعد عصر الثدي خارج فم الطفل قليلاً ثم معاودة رضاعة الطفل، وهذا ما نفاه الطب الحديث، وأثبت أن كمية الحليب لا تتأثر ببكاء الأم حسبما يعتقد العامة.
• يرين أن شرب الماء بكثرة أثناء الرضاعة يؤدي إلى أن يكون حليب الأم خفيفاً أو مخففاً ولا ينتفع به الطفل ويمنعون الماء عن الأم المرضعة ، ولكن هذا الخطأ يؤثر على صحة الأم بالدرجة الأولى وحليب المرضعات يحمل نفس التكوين وليس هناك درجات لدسامته حسبما يعتقد.
أضف تعليقك
* اسمك :
* عنوان التعليق :
* نص التعليق :
حرف متبقي للمشاركة